منتدى احلى اصحاب
اهلا ومرحباً بكم في منتديات احلي اصحاب
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» ترحيب ب ضى القمر
الأحد 07 ديسمبر 2014, 10:15 pm من طرف ضى القمر

» ( البشر لديهم حواس خمس )
الأحد 26 يناير 2014, 12:50 pm من طرف samah

» تحميل القرآن الكريم للموبايل الصينى
الأحد 22 سبتمبر 2013, 11:17 pm من طرف عاشق الروح

» (( الأناشيد الدينية ))
الأحد 22 سبتمبر 2013, 11:13 pm من طرف عاشق الروح

» (( إعلان هام ))
الجمعة 24 مايو 2013, 8:48 am من طرف عاشق الروح

» ( كيفية تكبير الصدر )
الإثنين 29 أبريل 2013, 8:20 am من طرف مخصص التقنيه

» ( دعيني أقبل حروف أسمك )
الخميس 25 أبريل 2013, 4:41 pm من طرف عاشق الروح

» 7 مواقف للرجل تبرر غيرة المرأة
الخميس 25 أبريل 2013, 3:42 pm من طرف عاشق الروح

» (( شيء من الخوخ ))
الخميس 25 أبريل 2013, 12:10 am من طرف عاشق الروح

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




((الشعر الحلمنتيشى ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

((الشعر الحلمنتيشى ))

مُساهمة من طرف عاشق الروح في الجمعة 07 يناير 2011, 8:11 am


أصحاب «الشعر الحلمنتيشي» في مصر ظرفاء يبحثون عن الاعتراف

على الرغم مما طرأ على الروح المصرية، مؤخرا من إحساس بالقتامة، حينا، والتجهم،

أحيانا، فإن الذائقة المصرية لا تفتأ أن تواصل تعاطيها مع تراثها الطويل، والفريد في بابه،

باب التنكيت والتفكه، أمثالا وأشعارا تنبض بالحكمة والنقد اللاذع،

في قالب من السخرية التراجيدية والكوميدية، في آن، وهو ما يتبدي في ذلك الضرب

من الشعر المصري، والمسمي بـ »الشعر الحلمنتيشي«،

والذي بات يحتل في الآونة الأخيرة مساحات أكثر، فأكثر، في الحقل الأدبي.

و»الشعر الحلمنتيشي« هو نمط من الشعر يتجاوز أسلوب السخرية والتساخر، ممن حوله،

إلى مستويات من الفكاهة والتفكه، التي تثير الإضحاك من متلقيه، عبر مفارقات مفاجئة،

وتراكيب غير مألوفة، موظفا إيقاعات الشعر، بفصحاه وعاميته، في جر البسمة، ونيل الظرف،

على غرار أقرانهم السابقين، الذين وجدوا في أساليب »المنولوج« و»السمسمية«

تعبيرا للتفكه، وانتزاع الضحكات.

ويعد كل من عمر عسل، وعبدالحليم مصطفى علام، وشوقي أبوناجي، ومصطفى رجب

وسمير القاضي، وياسر قطامش، من أبرز الكتاب المعاصرين لـ »الشعر الحلمنتيشي«

ففي قصيدة شهيرة لـ »عمر عسل« تتناول أثر التحولات الاقتصادية والاجتماعية على المصريين،

منذ سبعينات القرن الماضي، والتي صار فيها قليل الحظوة من العلم والمكانة،

شديد الثراء ممتطيا أحدث سيارات »المرسيدس«، والتي وصفها المصريون

بـ »الزلمكة«، لتشابه جزئها الخلفى بمؤخرة »البطة«، تقول بعض أبياتها:

أيها العاقل اللبيب تمهل

لا يغرنك ما ترى من ثراء

رب جحش تراه في »الزلمكا«

وعظيم على حمارة عرجاء

بينما لجأ شاعر حلمنتيشي آخر، هو د. مصطفى رجب إلى معارضة قصيدة شهيرة

بالفصحي، هى »أراك عصى الدمع«، للشاعر العربي القديم أبي فراس الحمداني، والتي يقول في جانب منها:

أراك خلي الجيب شيمتك الفقر

أما للغنى سعى لديك ولا ذكر

بلي »أنا مبسوط« وعندي فكةُ

ولكن دخلي لا يعاش به شهر

وفي قصيدة أخرى للشاعر الطبيب سمير القاضي يشكو الشاعر من عناد والد

حبيبته كي يتزوجها، بسبب قلة رزقه، مفضلا عليه رجلا يعمل بالسمكرة، فيقول:

احب ليلي وليلي تحبني

وإن أبا ليلى عنيد ومفتري

ويرفضني عمي لأني موظف

وأنفق أموالى على حسن مظهري

أما الشاعر المهندس ياسر قطامش فكتب منتقدا الإجراءات الحكومية الخاصة

بـ »تعويم الجنيه المصري«، وذلك في قصيدة بعنوان "حكاية المرحوم جنيه!!"، يقول في جانب منها:

لقد غرق الجنيه فادركوه

وهيا الآن يا قوم الحقوه

فهب الناس وانتفضوا جميعا

بأطواق النجاة لينقذوه

وقالوا: ما الحكاية؟ قلت: هذا

جنيهكو، »المخستك« اسعفوه

مع »الدولار« و»اليورو«و »ين«

مضى لسباحة »فاستكروده«

وهكذا، فعلى الرغم من أن شعر أولئك الظرفاء يمثل امتدادا ملموسا للتراث الثقافي

والأدبي المصري والعربي، فإن إبداعهم لايزال بعيدا عن الاعتراف الصريح

من جانب المؤسسة الثقافية الرسمية، كما لايزال بعيدا عن متناول

وسائل الإعلام، وكأنه شعر من »سقط المتاع« وهو ليس ـ كذلك ـ بالطبع

وكان »قطامش« قد أصدر خلال هذه السنة ديوانا له، تحت عنوان »مشاغبات شعرية

على الطريقة القطامشية«، ضمنه »المعارضات« التي نظمها بعض من أقرانه

لبعض قصائده، مثل معارضة شوقي أبوناجي، لقصيدة »قطامش«، التي يقول مطلعها:

كيف ارتضيت بحبها.. ولماذا؟

ما عدت أدرى سر ضغطي هذا

فكتب شوقي يقول:

بهدلت نفسك يا بنيّ لماذا؟!

وغدوت حيرانا تروم ملاذا


هل غررت بك طفلة لعبية

حتى انكفأت ولم تجد إنقاذا؟


ومع ذلك على خلاف سابقيهم، فإن المحدثين من أهل »الشعر الحلمنتيشي«، يعانون التجاهل

، أكان على مستوى الدولة أم من خلال وسائل الإعلام، وهو ما حمل الشاعر ياسر قطامش،

على دعوة الحكومة المصرية لتخصيص جوائز سنوية لهذا اللون من الشعر،

على غرار ما خصصته من جوائر سنوية للعاملين في شؤون الأدب والفكر العلم.


وربما كان هذا التجاهل سببا وراء

عزوف العديد من أولئك الشعراء عن مواصلة كتابة ذلك الشعر، حتى قال أحدهم:


قالوا هجرت الشعر.. قلت: ضرورة

باب الدواعي والرجاء مغلق

جئت البلاد فلا كريم يرتجي

منه النوال ولا مليح يعشق


ولعل تلك المعاناة كانت خلف لجوء شعراء قدماء لتعلم أصول الحرف اليدوية،

كي يتكسبوا منها عيشهم، منذ العصر المملوكي، وإلى يوم الناس هذا، إلى حد

تلقيبهم بحرفهم، مثل الشاعر العطار، والشاعر الوراق والشاعر الخياط، ناهيك عن

الشاعر الطباخ، والشاعر البقال، والشاعر البواب، إلى

جانب الشعراء الموظفين، والشعراء الأطباء والمهندسين.. إلخ، حديثا.


ويذكر أن من التقاليد التي كان يحرص عليها شاعر الفصحى الوزير إبراهيم دسوقي أباظة

(ت 1953)، عند دعوة هؤلاء الشعراء على غداء في قصره بـ »القاهرة« تارة،

أو في عزبته بإقليم »الشرقية«، تارة أخرى، أن تكون »أطباق العدس« المخصوصة

هى الصنف الرئيسي(!)، وهو ما دعا أحد أولئك الشعراء، وهو الشاعر محمود غنيم للقول:


قالوا لنا: عدس فأفزعني اسمه

لم لا؟ ومنه قد تكون هيكلي

حتى ظفرت لدى الوزير بأكلة

فلعقت من بعد المعالق أنملي

عدس الأباظيين (نسبة إلى عائلة الوزير) شيء آخر غير الذي تعودته في منزلي«.

وفي مناسبة أخرى، وجه الشاعر محمد الأسمر (1900 ـ 1956)،

تحية إلى عيسوي باشا لتكريمه الشعراء قائلا:

يا أديب العظماء

وعظيم الأدباء

أنت من يومك زين

لجميع الأثرياء

وفي منازلة شعرية صاخبة جمعتهما داخل مجلس لشعراء الفكاهة، يوجه

أحمد مخيمر حديثا إلى الشعراء وإلى صديقه العوضي الوكيل، قائلا:

سلام الله يا شعراء مصر

سلام الله يا عوض الوكيل

هدوءا إنني عندي كلام

وعندي ضمنه أمر جليل

فيرد العوضي:

وعندي سحلب حلو مذاقا

وللشعراء عندي »جنزبيل«

ويعود مخيمر قائلا:

بهيم أنت لا تقطع كلامي

ألا تدري الخطورة ياثقيل

أعود إلى كلامي يا رفاقي

عسى ألا يعود لنا دخيل«.

وعندها يدخل النادل إلى رواد المقهى، حاملا

مشروباتهم، دون روادها من الشعراء، فيعلق طاهر أبوفاشا على ذلك قائلا:

مضى الجرسون يا سادة

ولم يحضر لنا »السادة«

ولم نأخذ »سيجارتنا«

من الجرسون »كالعادة«

وسرعان ما يدخل أولئك الشعراء في هجاء وسباب متبادل،

نتيجة خلافاتهم في الرأي، فيقول طه حراز ساخطا:

عليكم لعنة المولى تعالى

إذ ظلت شتائمكم تسيل

إذا لم تعرضوا الموضوع فورا

فإني يا بلاوي مستقيل

فيرد أحدهم:

سلوا كؤوس الطلا هل لامست فاها

أني أؤيد ما قد قاله طه

بين هذا القديم وذاك الحديث، فإن شعراء الفكاهة »الحلمنتيشي« المعاصرون يرون أن

حقل أشعارهم، والشعر عموما، لم يعد، كما كان داخل أسوار المنتديات والمقاهي

والصالونات والأسواق، بل ضمن وسائل الإعلام، على ألسنة المغنين والمغنيات، كي تعيد مجده القديم.

----------

زيديني خبزا

زيديني خبزاً زيديني يا أشطر طباخ صيني
زيديني
مرقا يا سيدتي ان الجوع سيطويني
زيديني خبزا عل الخبز
اذا آكلـــه يكفيني

****

طباخة عمـــــــــــري طنجرتي
مغرفــــــتي فــــوق ســــكاكيني
حطيلي صحنا من حبات الزيتون و
ضعيلي عدسا مع عصرة ليموني
من أجـــــلك أحضرت إنائــــي و
تركــــت على الـــــباب حذائـــي
و فتـــــحت شهيــــَّة أمعائي
و وســـــعت جميع مصــــاريني

زيديني ....زيديني

*****

حبك
طنجرتي ما عادت طنجرة الجارة تعنيني
انا أعظم جبـــار بالأكل
و فمي خلفه بلعومي
بطني يمتــــد كمنطاد من بغداد الى
الصيني
زيـــديني .. زيـــديني

***
طنجورة قلبي
يا صحن
الفجل و يا غابات الجرجير
يا طعم اللحم ونكهة ماجي بمشرومي
أشعر
بالجوع
أشعر بالجوع فغديني
غدينــــــــي
فأنا من بدأ التكويني

أبحث عن أنثى تعشيني
عن أنثى تعرف خبز الكيك
وتحضرلي أطباق
الحلوى
وشراباً حلواً تسقيني
فظلي جنبي غديـــني
و و و غديني
زيديني
خبزا زيديني

زيديني مرقــــاً يا سيدتي إن الجوع سيطويني
زيديـــني
خبــــزاً علَّ الخبز اذا آكله يكفـــــيني

--------------

إذاالشعـبُ يـومـاً أراد اللـحـومَ فـلابـدَّ أن يستجـيـبَ
الـبـقــــرْ

ولابــدَّ لـلـبـطِ أن يخـتـفـــــى ولابــدَّ
لـلــــــــوز أن ينـتـحــــرْ

فقدنـا الفـراخَ وكـل الطـيـور
ِولـم يـبـق إلاحــــديـثُ الهـــــبـرْ

ومن لـم يعانقـه شـوقُ
اللحـوم ِتشـابـه عيـشـتـه للـغـجـــرْ

فليـس كمثـل ِاللـحـوم
فــراخ ٌوليـس كمـثـل ِاللـحــــوم زفــــرْ

وقالـوا"ده سعـر
اللحـوم كبيـرٌ"يضــــرالمـرتـب كــل الـضـــــررْ

وإنَّ
الـدراهــم َلاتـشـتـريـه فســــعـر اللحـوم كسعـر الــدررْ

فقلـت
وليـس أمـامـى سبـيـلٌ سآخـذ ُواللحـم َبعـض َالـصـورْ

--------------------


أضحى (الزعيق) بديلاً عن أغانينا وناب عن فرحة اللقيا تباكينا

فكيف
يا زوجتي تبغين عكننتي؟ وكنت يا حلوتي بالشعر ترضينا

وقلت في غلظة:
أين المرتب؟ إن لم تعطني نصفه أضربك سكيناً!!

أين الحوافز يا كذاب
قد ذهبت؟ أين العلاوة؟ قلت: الحب يكفينا

فقلت: يا دهوتي السوداء يا
رجلي هل يُطعم الحب أطفالي ويسقينا؟!

هل يدفع الحب إيجاراً لشقتنا؟
أو يشتري عنباً أو يشتري (تينا)؟!

من ذا سيدفع (للبقال) أجرته؟ أراه
لم يعطنا (زيتاً) و(تموينا)

إياك أن تكتب الأشعار ثانية أصبحت من
أجلها للغير مديونا

إن كنت لم تستطع شيئاً لتصنعه فاسرح بقرد إذن
وادعوه (ميمونا)!

وقل بلا خجل للناس إن سألوا قد أصبح الشعر فوق
الرف مركونا

-------------


قفا نبكى من ذكر الغلاء المشعللِ
فلست اراه عن قريب
سينجلي

بدكان (درويش ) أرى كل حاجتي
ولكن باسعار تفوق تخيلي

أمر
عليه كل يوم .. وليلة
ولما يراني قادما كم ( يبص لي )

يقول :
تعال الآن يا عم كي ترى
زبيبا وجوز الهند بيضاء ( فلّلي )

وعندي
اللوز اللذيذ زكائب
وتين من دمشق وموصلِ

وعندي ( تحابيش ) وعندي
بندق
تعالى إلى الدكان هيا لتدخلِ

وما زال يغريني بكل طريقة
فقلت
له : رحماك يابن القرندلي

فإني بلا مال .. لأني موظف
ألست تراني
بالحذاء المبهدلِ

وإني وإن كانت هدومي تهلهلت
فما كان شعري
بالقديم المهلهلِ

وإني وإن كنت الفقير بماله
فشعري كما الخنساء
أو كالمهلهلِ

فلم يفهم الأمي قولي .. وفاتني
لألعن حظي في زماني (
المنيلِ )

وايقن أني لست منه سأستشري
فأعرض عني وانسحبت لمنزلي

وعدت
له يوما ولكن ( لفرجة )
فأقبل مثل الثور يسعى لمقتلي

واشبعني
شتما ونادى صبيه
وقال له : ( هات المقشة يا علي )

فأطلقت ساقي
للرياح مسابقا
لانجو من ضرب الرءوس وارجلِ

وكنت إذا اشتقت يوما
لكي أرى
صنوفا من الياميش تغري بمأكلِ

أبص من الشباك وفي الخفا
وانظر
للياميش كالنسر من علِ

-------------


سلوا قلبى

سلوا قلبى وقولوا لى الجوابا…لماذا حالنا أضحى هبابا؟!

لقد زاد الفساد وساد فينا…فلم ينفع بوليسٌ أو نيابة

وشاع الجهل حتى ان بعضاً…من العلماء لم يفتح كتابا


وكنا خير خلق الله صرنا…فى ديل القايمة وف غاية الخيابة


قفلنا الباب..أحبطنا الشبابا…فأدمن أو تطرف أو تغابى


أرى أحلامنا طارت سرابا…أرى جناتنا أضحت خرابا

وصرنا نعبد الدولار حتى…نقول له(إنت ماما وانت بابا)

وملياراتنا هربت سويسرا…ونشحت م الخواجات الديابة


ونُهدى مصر حباً..بالأغانى…فتملؤنا أغانينا اغترابا

وسيما الهلس ِ تشبعنا عذابا…وتشبعنا جرائدنا اكتئابا


زمان يطحن الناس الغلابة…ويحيا اللص محترماً مهابا


فكن لصاً اذن أو عش حمارا…وكل مشّاً اذن أو كل كبابا


ودس ع الناس أو تنداس حتى…تصير لنعل جزمتهم ترابا
أمير الشعر عفواً واعتذارا…لشعركَ فيه أجريت انقلابا

وما نيل المطالبِ بالطيابة…دى مش دنيا ياشوقى بيه…

--------------------
"زنوبه"


أهواك كثيرا يا زوبة

يا ذات عيون مقلوبة

أهواك لأني مجنون

أهوى الفاكهة المعطوبة

قلبي كالمتحف سيدتي

يهوى الشمطاء الكركوبة

لا يهوى امراة فاتنة

وتريد الحب كألعوبة


لا يهوى عيون جميلات

كعيون العسل المسكوبة


لا يهوى وجها وخدودا

حمراء وهذي أعجوبة

بل يهوى القبح ويعشقه

و ذلك فأنت المحبوبة

فالست الحلوة تغلبني

والست الوحشة مغلوبة


صوتك سرسوع بعجبني

وقوامك مثل الأنبوبة


شعرك كالسلك يشكشكني

كالبرد القارص في طوبة


عضلاتك كم تستهويني

بخطى كالبرجل محسوبة

وشفاهك حامض ليمون

وقصيدة عشق منكوبة

وكلامك مثل سكاكين

يطعن أشعاري المكتوبة

نظراتك شاطت لي كرة

دخلت في الجون وملعوبة

وخدودك (لانشون وسجق)

كالسلع الفالصو المضروبة


وأراني بقبحك مفتونا

رحماك بقى (حني النوبة)

اعطيني حضنا يفعصني

هيا وسأنوي على (التوبة)

قالت: ممنوع قلت لها

:ان الممنوعة مرغوبة

قبحك حلو بين عيوني

فجمال المرأة أكذوبة


هاتي أموالك سيدتي

وتعالي نعمل (سبوبة)


لا تخشي ...لا تجري مني

مثل الفئران المرعوبة


هيا يا أحلى قبيحاتي

ككنوز النفط المنهوبة

هيا لهزار بالكرسي

أو بالشاكوش وبالطوبة

يا أجمل من كل نساء

ببلاد الكونغو والنوبة

قولي أهواك أجيبيني

قولي يا بنت المخروبة


وحياة أبيك ابن الحافي

وكذلك أمك زنوبة

تاريخ حياتك أعرفه

فأخوك الأسطى تعلوبة

والجد الأكبر مشكاح

من قوم (لحسوا اللهلوبة)


والعم (حلنجي) نشال

زوجته دبة الدبدوبة

قومي نتزوج يا روحي

والشبكة (شبشب زنوبة)


قالت: يالوح ابعد عني

فأنا (لحانوتي) مخطوبة



الشاعر الكبير (الليث بن فار الغضنفري).



تدفق في البـطـحـاء بعد تبهطلِ وقعقع في البيداء غير مزركلِ‎

وســار بأركان العـقيش مقرنصاً وهام بكل القارطات بشنكــلِ‎

يقول وما بال البـحاط مـقرطماً ويسعى دواماً بين هك وهنكـلِ‎


إذا أقـبـل البعـراط طاح بهمةٍ وإن أقرط المحطوش ناء بكلكلِ

يكاد على فرط الحطيـف يبقبـق ويضرب ما بين الهماط وكندلِ

فيا أيها البغـقـوش لسـت بقاعـدٍ ولا أنت في كل البحيص بطنبلِ‎


معاني الكلمات

تبهطل : أي تكرنف في المشاحط


المزركل : هو كل بعبيط أصابته فطاطة

العقيش : هو البقس المزركب

مقرنطاً : أي كثير التمقمق ليلاً

البحطاط : أي الفكاش المكتئب

مقرطماً : أي مزنفلاً

هك : الهك هو البقيص الصغير

البعراط : هو واحد البعاريط وهو العكوش المضيئة

أقرط : أي قرطف يده من شدة البرد‎

المحطوش : هو المتقارش بغير مهباج

يبقبق : أي يهرتج بشدة

الهماط : هي عكوط تظهر ليلاً وتختفي نهاراً

الكندل : هو العنجف المتمارط

البغوش : هو المعطاط المكتنف

البحيص : هو وادٍ بشمال المريخ

(الطنبل : هو البعاق المتفرطش ساعة الغروب)

------------

رسالة إلى المتنبى ((باشا))



[b]لشعرك ما يلقى الفؤاد وما لقي


[b]فرفقا بأعصابي ولا ( تتمهزق )




[b]زمانك هذا قد ولى وهذا زماننا


[b]فأين بنو حمدان بل كيف نلتقي ؟


[b]سحابة أشعاري من الغيث أجدبت


[b]وفي الوحل أوهامي لقد غاص زورقي !


[b]سقى الله أياما بشعرك أثمرت


[b]بتين ورمان وورد ... وزنبق .


[b]أبا الطيب المتنبي الآن لم يعد


[b]من الشعر ما يغري بلوز وفستق .


[b]أرى الناس من حولي علي تتريقوا


[b]يريدون شعرا ( كاسترتش محزق )


[b]وقالوا كفاك الآن شعرا ( مسبكا )


[b]تعجل و (كنتكه ) سريعا أو ( اسلق )


[b]ولا تلق بالا للخليل بن أحمد


[b]ولا سيبويه أو لعقل ومنطق


[b]وهات لنا شعرا غريبا ومبهما


ومن غير وزن كالصبيح المطبق

[b]وكم ذا بلينا من حمار مثقف


[b]متى ننشد الأشعار يرفس وينهق


[b]ركبنا حصان الشعر وهما محلقا


[b]ومن يركب الأوهام يتعب ويحزق


[b]( ومن نكد الدنيا على المرء أن يرى


[b]( دهُلا ) لعلياء المنصب يرتقي .


[b]---------------------



b]الجهل أكثر أرباحا من الكتب


في حده الحد بين العز والجرب

[b]الله أكبر كم في عصرنا ارتفعت


رايات من تاجروا في ( الهلس ) واللعب !

[b]لو كان عندي شريط للغنا مثلا


[b]لصرت أعظم من كسرى فيا عجبي


[b]لو كنت أعرف فن الرقص لانفتحت


لي البنوك فيا ويلي وييل أبي

[b]فالراقصات يعشن الآن في ترف


يأكلن شهذا من التفاح والعنب

[b]ولاعبوا الكرة الأفذاذ كم جمعوا


[b]جوائز اللعب بالدولار والذهب


[b]فمرحبا بغبي صرت أحسده


[b]فليس عار عليه أن نقول : غبي !


[b]مادام يملك أمولا نعظنه


وندعي أنه من خيرة الحسب

[b]أضعت عمري لأجل العلم يا أبتي


[b]وليته ضاع بين الرقص والطرب


[b]يا ليتني لاعب أو مطرب وكفي


أو ليتني أنتمي للرقص بالنسب

[b]لكان حالي إذا عزا وميسرة


[b]ما أتعس الحال بين الشعر والأدب .

]-----------

هذه القصيدة لشاعرنا

الساخر- حسين شفيق المصري .. وهذا مقطع منها

أفتش في الديوان عن
واحد له
نفوذ لتوظيفي وفكري موزع
يقولون لي هل من وسيط تجيبه
شفاعته عند الرئيس بتنفع
فهل كانت الليسنس لما أخذتها
شهادة تطعيم.. بها أتسكع
اليس حرام أنني على ابوابكم
أتلطع
وغيري عشان محسوبكم متوظف
اراه عليكم دائما يتدلع
بغير شهادات ولا فهم عنده
بليد وفي اشغاله يتلكع
ولو لم يكن محسوبكم كان حقه
يكون حمارا أزرقا يتبردع
إذا كنت ذا عقل فكن ذا صناعة
أو اسرح بفجل حين يمضع يبلع
ارى طلب التوظيف ليس براجل
ومن كان ذا شغل فذلك مجدع

------------------



كيس الأرُزُ ..على مـدى

الأزمانـي
هو .. أولاٌ .. وهو الرفيـق
الثانـي


قد جاء من بنجاب .. فـوق

سفينـةِ


قُبطانهـا روقـي .. مهـب

يابانـي


قد كان شمـر .. للسفيـنِ

ذراعُـه


حتى أستوى فـي شامـخ البُنيانـي




وساقهـا فـوق الخليـجِ ..

كأنهـا


مطيـةً .. تشعـب مـع البـدوانـي




حتى وصل .. حول المواني ..

ولفها


لفة هل البـل مـن ورى الصمانـي



وحل.. في أرضٍ يُكافِـحُ ..

شعبهـا


من دومـة الجنـدل الـي جيزانـي



شعباً يحب العز والـرز ..

والشحـم


ويذوب .. لا .. عرض غصين الباني




همت به .. عوج السنين ..

وراعُـه


وجُه الزمـانِ ... ولعنـة

الانسانـي

أغلـت عليـه الحشـو و الطليانـي



ياشاكيـاً .. سعـر الارز

...فذمتـي


أنـك مريضـاً أوغشـاك جنـانـي



هلاااا .. بغير الرز ... أبديت

الاسـى


هلااااا .. شُغِلت .. بخُلـة

الاخوانـي

أن الأرُز البسمـتـي ...

وعبـيـرهُ



سحـراً لأهـل الـدار

والضيفـانـي


يربو بقدر الضغط .. حتى ...

ينتشي

[b]فيصيُـر قِـدرُك بـعـدهُ

مليـانـي

(يعطيك في طرف اللسـان حـلاوة)


تغنيك عـن خبـز وعـن قرصانـي



أن الأرُز .. إذا الــرؤس

تمايـلـت


طب الكبـود .. وبهجـت الجوعانـي




لايشتـريـه ولا يـقـدم صحـنـه



الا الكريـم .. وفـارس

الفرسانـي


لو زودو .. سعره فبـالله ..

الرجاء


أنـه يعـود .. بأرخـص الاثمانـي




عشان شعب قد طوى الجوع ..

نِصفهُ

والنصف الاخر ... راقـداً
شبعانـي

---------------

(الملط أفندى )


والملط افندي تعتبر(معارضة لقصيدة نزار قبانى التى مطلعها:
(إن كنت حبيبى ساعدنى كى أرحل عنك)

يقول فيها

إن كنت حبيبى سلفنى
فأنا ع الجنط
أمى ترفض أن تقرضنى
وكذلك طنط
إن كنت حبيبى ساعدني
فأنا مزنوق
والديانة قد وقفوا لى
مثل الخازوق
اشتقت إليك فسلفنى
سيجارة "كنت"
علمنى كيف بلعت الأكل
وكيف سمنت؟
إن كنت حبيبى ساعدنى
كى أرحل عنك
ولكى تخلص منى اكتب لى
شيكاً ع البنك
يا من صورت لى الدنيا
كالبنك الأهلى
ولهذا قد بعتُ عيالى
وجعلتك أهلى
اشتقت إليك فعلمنى
ألا أشتاق
وادفع لى ديونى
للبقال وللحلاق
إن كنت حبيبى سلفنى
لا ترفض قط
فأنا فلسان وكم أنشال
وكم أنحط
وقريباً أرهن قمصانى
وترانى ملط!!

--------

ومن الفصيح
وجدت هذه القصيدة
على وزن معلقة
عمرو بن كلثوم
التي مطلعها :

الا هبي بصحنك فاصبحينا
ولا تبقي خمور الاندرينا


القصيدة :

الا هبـى بصحنـك فاصبحينـا
وإن أولمـت يومـا فأعزمينـا

وإن خصصت بالدعوى أناسـا
فلا تنسـي حقـوق الآخرينـا

فشيمتنـا الإجابـة كـل وقـت
ولو كان المكان بطـور سينـا

قفي قبل الوليمـة يـا حسينـا
نخبـرك اليقيـن وتخبريـنـا

بأنـا نـورد الشوكـات بيضـا
نجول بهـا صحـون الآكلينـا

ونخرجهـن حمـرا مثـقـلات
وباللحـم السميـن ملفلفيـنـا

أقمنا بالملاعق سـوق حـرب
فنجلنـا الزبـادي والصحونـا

بيـوم وليمـة مضغـا وزلطـا
ولهطـا فـوق بلـع البالعينـا

ورثنا الأكل عن أسـلاف مجـد
بـداء البشـم ماتـوا أجمعينـا

ونشرب إن أردنا الببسي كـولا
ويشرب غيرنـا الجرجنجفينـا

بربك عجلى الدعـوى فإنالنـا
يــوم ونـصـف جائعيـنـا

وهاتـي كـل أكـل مستطـاب
وخليهـا فديـتـك بحبحيـنـا

ولا تأتي بشـيء مـن كبـاب
فلسنـا مـن بنـي المتكبكبينـا

ولكنـا نريـد اللحـم مضبيـي
سيـل لـه لـعـاب الآكليـنـا

ونطمع منك بالكـوزي ولكـن
إذا رمـت التفنجـخ كرضلينـا

وبعد الأكـل فاكهـة وحلـوى
ترانـا عنـدهـا متكرفسيـنـا

فمنـا البالعـون المـوز بلعـا
ومنـا الماضغـون السالكيـنـا

ولا تدعي الحونش ولا الجواري
ولا البهـوات المتجنعصيـنـا

فبعض الناس إخص على قفاهم
تراهـم دائـمـا متخنزريـنـا

وبعض الناس بنجـور عليهـم
تراهـم دائـمـا متفرفشيـنـا

ففرفش ما استطعت ولا تكشـر
وهجص واملاء الدنيـا طنينـا

فهذا اليـوم أبـرك كـل يـوم
سنذكـره علـى مـر السنينـا

فـلا بدعـا إذا الأيـام جـادت
فإن القـول شـأن المفلسينـا

-------
avatar
عاشق الروح

عدد المساهمات : 360
تاريخ التسجيل : 06/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ((الشعر الحلمنتيشى ))

مُساهمة من طرف عاشق الروح في الجمعة 28 سبتمبر 2012, 5:52 pm


قــــالـــــوا لــلــــمــــشــــيــــر شعر حلمنتيشى بقلم أحمد شمس



قـالـوا لـلمـشيـر دخان كتير والله انضرب .. ومـفـيـــش ولا واحـد هرب
قالولو دى عيال بنت تييييت.. قصوا الشريط.. وافتتحـــوا ثورة الغضب
قــالــولــوا دى الــطـوبة قصـادها ألــف طــلـقة.. والــطوبة علمت الأدب
قالولوا نعمل إيه ياريس.. ماهوه إنتا دلوقتى اللى ريس .. قول يا عرب



رد المشير وقال هشير

مدام مفيش فايدة من الغاز اللى سيل الدموع .. تبقى العايال دى مأنتخة
وأنا عاندى غاز لازم يصيب.. ده غاز رهيب.. وإسمه غاز الــزغــزغة
بــدل مــا نــضــرب ونــاس تــمــوت.. ونـــاس تصيح
هــنخـلى كــله أستاذ فصيح.. فى النكته وكلامها القبيح
والــلــى يـقـول يـاعـم إرحـل يقول بدلها أى نكته تضحك القلب الجريح

يــصـبح مـيـدان الـثـورة مـسـرح .. والـكـل يـســرح
ميفكروش فى الجاى أصـعـب ولا أريح
ميدوروش مين إللى دّبح شهيد وجرح
وتـلاقـى كـل شـبـاب ثـورتـنـا بسرعة روح وأستريح



رد الجميع قالولوا يلا فينا بيع

قالولوا بيع دينك وعرضك.. قالولوا بيع وطنك وأرضك
لكن شباب الثورة حامى ودمه حــامى ومــش حــرامـى
والــكــل شــاهــد وبــعــيــنــه شــاف طـغـيك وشركك



هذه القصيده لم يقصد بها أى أحد بعينه ولكنها خيال شاعر
ومعنى كلمة مشير فى الموضوع أى الشخص الذى يطلب منه الأستشارة





اصبحت الدنيا غابة

والناس عايشة في دوامة

فيها اشكال واصناف يامة

منها اللي نفسة عليه عزيزة

واللي ماله موجود في الفيزة

واللي مسقط من شرب البيرة

ومنها اللي بيتحرم من اجرته

ومنها اللي بينصرف الي شهوته

وفيها اللي بجبروته بيدوس ع اسرته

واللي فلوسه بتعميه عن دنيته

واللي بيشتغل حتي في ليله

واللي مظلوم وبيطلع عينه

واللي بيخاف ع صحته واللي بيضيع قوته

واللي شبعان من دنيته واللي بيفكر في اخرته








وفيها ناس تانية كتير (قاسية)

قاعدين في قصر كبير

يبقي خادمهم شرير

وقلبه من القسوة مرير

وعلي الظلم والفتن يطير

دا قصر طفش ورؤسائه حمير

وشكله يا راجل ميجبش غفير


في التوهان عقله والرحمة عنده مفيش

وقال ايه هما اللي بيحمونا واحنا نعيش

ع خيرها في كل الانحاء بس بأسعارها متلاقيش

معاك شهريا 400 تعال نلعب شيش بيش

او نوقف ونموت علي طابور العيش

منا قولت دي ناس طفش وفي عقلها الطيش

لا يحس بغلبان ولا تعبان دا بينام وعليه ريش

همه المال والازواج والكيف وبيقضيها وبيعيش

ماهو في شعب مغلوب علي امره وغيرهم بياخد خشب تعريش

بقي مثلهم مشهور وبيقولوا في افيش

رضيت مارضيتش شخللها يا متعديش

يخيطك كتير وفي الطلب ليه معنديش

بص دي حكاويهم كتير ومابتنتهيش

اللي عشانه يتبنيلوا كوبري وانتا متعديش

واللي ياخد اجازة شهر في شرم والعريش

واحنا علي الرصيف نايمين وعلي الارض نعيش

واللي يودي غاز لاسرائيل واحنا للانابيب شايلين

ولو اتكلمت يقولك يعم في الخير متكرهنيش

من الاخر في البلد دي لو عايز تعيش

قدامك تلاته وغيرهم متلاقيش

مال او سلطة او جنسية+المصرية ومتعاندنيش

معاك حاجة منهم عيش ملك حتي لو في الجيش

طالما معاك فلوس وبتوزع سجاير في خراطيش

ولا ابوك اللوا الكبير اشرف الهلانتيش

تؤمر حتي لو عميد او حياالله شاويش

الكلام دا في الجيش لكن في القصر الخنتريش

يفتحلك الدرج ويتحط شيك يا في الانفرادي تعيش

او يقولك ياعم انا في المصلحة دي ماليش

روح شوف حد يخلصهالك وليا ما تجيش

دا انت انسان بخيل وفي جيبك ومابتديش






الدنيا بقت خلاص شخبطة وخرابيش

ومثلها بقي مشهور شخللها يا متعديش

دي فعلا بلد في الشنييش وقصرها ما يشرفنيش
avatar
عاشق الروح

عدد المساهمات : 360
تاريخ التسجيل : 06/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى