منتدى احلى اصحاب
اهلا ومرحباً بكم في منتديات احلي اصحاب
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» ترحيب ب ضى القمر
الأحد 07 ديسمبر 2014, 10:15 pm من طرف ضى القمر

» ( البشر لديهم حواس خمس )
الأحد 26 يناير 2014, 12:50 pm من طرف samah

» تحميل القرآن الكريم للموبايل الصينى
الأحد 22 سبتمبر 2013, 11:17 pm من طرف عاشق الروح

» (( الأناشيد الدينية ))
الأحد 22 سبتمبر 2013, 11:13 pm من طرف عاشق الروح

» (( إعلان هام ))
الجمعة 24 مايو 2013, 8:48 am من طرف عاشق الروح

» ( كيفية تكبير الصدر )
الإثنين 29 أبريل 2013, 8:20 am من طرف مخصص التقنيه

» ( دعيني أقبل حروف أسمك )
الخميس 25 أبريل 2013, 4:41 pm من طرف عاشق الروح

» 7 مواقف للرجل تبرر غيرة المرأة
الخميس 25 أبريل 2013, 3:42 pm من طرف عاشق الروح

» (( شيء من الخوخ ))
الخميس 25 أبريل 2013, 12:10 am من طرف عاشق الروح

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




(( مناسك الحج ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

(( مناسك الحج ))

مُساهمة من طرف عاشق الروح في السبت 22 سبتمبر 2012, 12:28 am

بمنـاسبة اقتـراب موسـم الحج .. كـل عـام وانتم بخيـر

اسطـوانة منـاسك الحج .. تحت إشراف وزراة الشئون الإسلامية






إسطوانة دى فى دى نقية جدا بحجم كلى 712 ميجا

على صيغة ملف ايزو قابل للنسخ المباشر على اسطوانة دى فى دى


Rapidshare
http://www.cute52.com/s/712386
http://www.cute52.com/s/712387
http://www.cute52.com/s/712388
http://www.cute52.com/s/712389

Amonshare
http://www.cute52.com/s/712390
http://www.cute52.com/s/712391
http://www.cute52.com/s/712392
http://www.cute52.com/s/712393

2shared
http://www.cute52.com/s/712394
http://www.cute52.com/s/712395
http://www.cute52.com/s/712396
http://www.cute52.com/s/712397

Filefront
http://www.cute52.com/s/712398
http://www.cute52.com/s/712399
http://www.cute52.com/s/712400
http://www.cute52.com/s/712401

Hotfile
http://www.cute52.com/s/712402
http://www.cute52.com/s/712403
http://www.cute52.com/s/712404
http://www.cute52.com/s/712405

Ifile
http://www.cute52.com/s/712406
http://www.cute52.com/s/712407
http://www.cute52.com/s/712408
http://www.cute52.com/s/712409

Megashare
http://www.cute52.com/s/712410
http://www.cute52.com/s/712411
http://www.cute52.com/s/712412
http://www.cute52.com/s/712413

Megaupload
http://www.cute52.com/s/712414
http://www.cute52.com/s/712415
http://www.cute52.com/s/712416
http://www.cute52.com/s/712417

Usershare
http://www.cute52.com/s/712418
http://www.cute52.com/s/712419
http://www.cute52.com/s/712420
http://www.cute52.com/s/712421

X7
http://www.cute52.com/s/712422
http://www.cute52.com/s/712423
http://www.cute52.com/s/712424
http://www.cute52.com/s/712425

Zshare
http://www.cute52.com/s/712426
http://www.cute52.com/s/712427
http://www.cute52.com/s/712428
http://www.cute52.com/s/712429
avatar
عاشق الروح

عدد المساهمات : 360
تاريخ التسجيل : 06/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: (( مناسك الحج ))

مُساهمة من طرف عاشق الروح في السبت 22 سبتمبر 2012, 12:45 am

رغبة في التسهيل على اخواننا المسلمين في كيفية تأدية شعيرة الحج الفضيلة الصحيحة

فقد احببت وضع الطريقة للجميع


التاسع من ذي الحجة ..

يوم عرفة
------

وصف النبي صلى الله عليه وسلم يوم عرفة بأنه أفضل الأيام فيه تتوافد جموع

الحجيج إلى صعيد عرفات ، ويقف المسلمون في هذا اليوم العظيم في عرفات

منذ طلوع الشمس حتى غروبها،.

ومن السنة أن ينزل الحاج بنمرة إن تيسر له ذلك وإلا فليتأكد من نزوله داخل

حدود عرفة ، وهناك الكثير من العلامات واللوحات الإرشادية التي تبين ذلك .

وعرفة كلها موقف.

وفي هذا اليوم العظيم يجب أن يحرص الحاج على إشغال نفسه بالتلبية والذكر،

والإكثار من الاستغفار والتكبير والتهليل ،

ويتجه إلى الله عز وجل خاشعاً متضرعاً ، مجتهداً في الدعاء لنفسه وأهله

وأولاده ولإخوانه المسلمين.

فإذا دخل وقت الظهر يخطب الإمام في الناس خطبة تذكير ووعظ وإرشاد ،

ثم يصلى بالحجاج الظهر والعصر جمعاً وقصراً

، كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا يصلى قبلهما ولا بينهما ولا

بعدهما شيئاً.

وعلى الحجاج في هذا اليوم المبارك أن يتجنبوا الوقوع في أخطاء تضيع عليك

الأجر والثواب في هذا اليوم العظيم والموقف الكريم .

ومن الأخطاء التي يرتكبها بعض الحجاج :

* النزول خارج حدود عرفه وبقاؤهم في أماكن نزولهم حتى تغرب الشمس ثم

ينصرفون إلى مزدلفه.

* الإنصراف من عرفة قبل غروب الشمس ، وهذا غير جائز لأنه مخالف لفعل

النبي صلى الله عليه وسلم .

يتزاحمم البعض ويتدافعون من أجل الصعود إلى جبل عرفه والوصول إلى قمته

والتمسح به والصلاة فيه وهذا من البدع

التي لا أصل لها في الشرع . إضافة لما يترتب على ذلك من أضرار صحية وبدنية.

* استقبال جبل عرفات في الدعاء ، والسنة هي إستقبال القبلة عند الدعاء.

( اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر ومن عذاب القبر لا إله إلا أنت، اللهم أنت ربي

لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا

على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذبك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي

وأبوء بذنبي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ).


المزدلفة

عند غروب شمس اليوم التاسع من ذي الحجة ، تسير قوافل الحجيج على بركة

الله صوب المشعر الحرام -المزدلفة- ليصلوا بها المغرب والعشاء جمعاً وقصراً

بأذان واحد وإقامتين فور وصولهم ، وليبيتوا ليلتهم هناك ملبين ذاكرين شاكرين الله

على فضله وإحسانه أن كتب لهم شهود وقفة عرفات .

وعند وصول الحجاج إلى مزدلفة يقع البعض في أخطاء ينبغي التنبيه عليها ، ومن ذلك

* انصرافهم لالتقاط الحصى قبل أداء صلاتي المغرب والعشاء جمعاً وقصراً ،

والصلاة أولى ، واعتقادهم أن حصى الجمار لا بد أن يلتقط من مزدلفة ، خطاء

لا ينبغي الوقوع فيه .

والسنة كما ذكرنا أن يبيت الحجاج ليلتهم تلك بمزدلفة حتى يصلوا بها الفجر، ورُخص

للنساء والضعفاء والأطفال الانصراف إلى منى أخر الليل .

فإذا صلى الحاج الفجر ، يستحب له أن يقف عند المشعر الحرام - وهو جبل في مزدلفة

- أو في أي مكان بمزدلفة، ويستقبل القبلة ويكثر من ذكر الله والتكبير والدعاء بما

يتيسر له ، ثم ينصرف إلى التقاط حصوات الرمي -سبع حصيات أكبر

من حبة الحمص قليلاً- لرمي جمرة العقبة الكبرى والباقي يأخذه من منى ،

ومن ثم يتابع سيره على بركة الله قبل طلوع الشمس إلى منى ، ملبياً خاشعا مكثراً

من ذكر الله .

وعندما يصل الحاج إلى منى يبادر بالذهاب إلى جمرة العقبة وهي القريبة من مكة

فإذا وصل إلى جمرة العقبة يتوقف عن التلبية ثم يرمي جمرة العقبة بسبع حصيات

متعاقبات ويكبر مع كل حصاة.

ثم يذبح الهدي إن كان عليه هدي ويأكل منه ويطعم الفقراء، ثم يحلق أو يقصر

شعر رأسه والحلق أفضل، والمرأة تقصر من شعرها قدر أنملة.

وهذا الترتيب أفضل وإن قدم بعضها على بعض فلا حرج في ذلك.

خاتمة

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

( كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان

حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم )

رواه البخاري ومسلم.

العاشر من ذي الحجة .. يوم النحر

يستقبل المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها والحجاج على صعيد منى بوجه

خاص ، يوم عيد الأضحى المبارك ، فرحين ومستبشرين بما أنعم الله عليهم ،

وناحرين أضحياتهم تقرباً إلى الله عز وجل .

ويبدأ الحجاج في التكبير للعيد بعد وصولهم إلى منى قادمين من المزدلفة صباح يوم

النحر ويتوقف الحاج عن التلبية بعد

وصوله إلى جمرة العقبة ليرميها بسبع حصيات ويكبر مع كل حصاه ، ويبدأ في

التكبير للعيد بعد رمي جمرة العقبة قائلاً ( الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله

.. الله أكبر الله أكبر ولله الحمد ).

وهناك الكثير من الأخطاء يقع فيها بعض الحجاج عند رمي الجمرات نذكر منها :

* اعتقاد البعض أنهم يرمون الشياطين ، فهم يرمونها بغيظ مصحوباً بسب لهذه

الشياطين .. وما شرع رمي الجمرات إلا لإقامة ذكر الله .

* رمى الجمرات بحصى كبيرة أو بالأحذية أو الأخشاب ، وهذا غلو في الدين

نهى عنه المصطفى صلى الله عليه وسلم.

ومن الأخطاء التزاحم والتقاتل عند الجمرات من أجل الرمي وهو خطأ جسيم،

والواجب على الحاج الرفق بإخوانه وتحري الرمي في المكان الصحيح داخل الحوض

سواءً أصابت العمود أم لم تصبه.

ومن الأخطاء رمي الحصى جميعاً دفعة واحدة ، وفي هذا الحالة لا تحسب له إلا

حصاة واحدة والمشروع رمي الحصى واحدة تلو الأخرى ، والتكبير مع كل حصاة .

فإذا رمى الحاج جمرة العقبة وحلق أو قصر ، فقد تم له التحلل الأول ، وبإمكانه

حينئذ أن يلبس ثيابه ، وتحل له كل

محظورات الإحرام إلا النساء.

طواف الإفاضة

ثم ينزل الحاج إلى مكة ليطوف طواف الإفاضة - وهو ركن لا يتم الحج إلا به

- ويسعى بعده أن كان متمتعاً ، أو إذا لم يكن قد سعى من قبل مع طواف القدوم لمن

كان قارناً أو مفردا ، فيلزمه السعي علماً بأنه يجوز تأخير طواف الإفاضة إلى ما

بعد أيام منى والنزول إلى مكة بعد الفراغ من رمي الجمرات . وعندما ينتهي الحاج

من طواف الإفاضة في يوم النحر يباح له كل محظورات الإحرام حتى النساء .

خاتمة

عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( أن الصدق يهدي إلى البر وأن البر يهدي إلى الجنة

وأن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقاً وأن الكذب يهدي إلى الفجور

وأن الفجور يهدي إلى النار وأن الرجل ليكذب

حتى يكتب عند الله كذاباً ) رواه البخاري ومسلم.

أيام التشريق

تبدأ أيام التشريق مع دخول ليلة الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر

من ذي الحجة وبعد طواف الإفاضة يعود الحاج

إلى منى للمبيت بها أيام التشريق الثلاثة أو ليلتين لمن أراد التعجل

مصداقاً لقوله تعالى:

(بسم الله الرحمن الرحيم)

( واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر

فلا إثم عليه لمن اتقى واتقوا الله واعلموا أنكم إليه تحشرون).


والواجب على الحاج رمي الجمرات الثلاثة بعد الزوال من الأيام التي يقضيها

في منى ، ويكبر مع كل حصاة .

ومن السنة أن يقف الحاج بعد رمي الجمرة الصغرى والوسطى مستقبلاً القبلة رافعاً

يديه يدعو بما شاء ، أما الجمرة الأولى وهي جمرة العقبة فلا يقف ولا يدعو بعدها.

ومن أراد التعجل في يومين وجب عليه رمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر

بعد الزوال . ثم يخرج من منى قبل غروب الشمس ، أما إذا غربت عليه الشمس وهو

لا زال في منى فيلزمه البقاء للمبيت بها ليلة الثالث عشر والرمي في

اليوم الثالث عشر ، ما لم يكن قد تهيأ للتعجل فيمضي ولا يلزمه المبيت بمنى.

طواف الوداع

بعد الخروج من منى يتجه الحجاج إلى مكة المكرمة للطواف حول البيت العتيق،

بعد أن تفرغ وفود الحجيج من أداء مناسكها

بأركانها وواجباتها وفرائضها، وليكون طواف الوداع آخر العهد ببيت الله الحرام،

امتثالاً لأمره صلى الله عليه وسلم الذي

قال: (لا ينفرن أحدكم حتى يكون آخر عهده بالبيت).

وطواف الوداع هو أخر واجبات الحج التي يجب على الحاج أن يؤديها قبيل سفره

مباشرة عائداً إلى بلده ، ولا يعفى من طواف الوداع إلا الحائض والنفساء.

خاتمة

عن النعمان بن البشير قال صلى الله عليه وسلم :

( الدعاء هو العبادة ثم قرأ وقال ربكم أدعوني استجب لكم إن الذين

يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين ) رواه الترمذي وأبو داود

وصححه النسائي وابن ماجه وابن حبان.

العمرة
---

تعريف العمرة

العمرة – اسم من الاعتمار – وهي في اللغة القصد والزيارة ،

وفي الاصطلاح الشرعي : قصد بيت الله الحرام لأداء نسك مكون

من الإحرام والطواف والسعي والحلق أو التقصير


أحكام العمرة

حج الرسول صلى الله عليه وسلم ثلاث حجج في بعض الروايات وهن :

حجتان قبل الإسلام ، والثالثة حجة الإسلام التي اشتهرت باسم "حجة الوداع" ،

وأما عمرات الرسول فأربع هن :

الأولى – عمرة الحديبية : وكانت سنة ست من الهجرة ولم تتم ، لأن مشركي

قريش صدوه ، والحكم فيها حكم الاحصار الذي كان بسببها ، والاحصار :

أن يصد المعتمر أو الحاج عن قصده البيت من عدو أو غيره ، ونزلت في الحديبية آية

( فإن أحصرتم فما استيسر من الهدي ) .

والمحصر هو من أحرم بأحد النسكين : الحج أو العمرة ومنع عن طواف البيت إذا

كان الإحرام بعمرة ، وعن الوقوف بعرفات أو طواف الإفاضة في الحج .

وذهب مالك والشافعي إلى أن الاحصار لا يكون إلا من عدو ، أما أبو حنيفة فقد

ذهب إلى عموم الاحصار سواء أكان من عدو أم من غيره كمرض يقعد عن الحركة ،

أو موت محرم ، فكل ما حبس أياً كان الحابس فهو احصار . والآية صريحة في

حكمها ، فعلى المحصر أن يذبح من النعم ما في طوقته ، شاة أو بقرة أو جملاً ،

ويجوز الاشتراك في البدنة جملاً أو بقرة .

روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما : " أن النبي صلى الله عليه وسلم

قد أحصر فحلق وجامع نساءه ونحر هديه حتى اعتمر عاماً قابلاً " . والآية لا تدل

على إيجاب الذبح ، لأن أكثر من كانوا مع الرسول في عمرة الحديبية لم يكن معهم

هدي ، فهو ليس واجباً على كل محصر ، فمن استيسر له الهدي ذبح حيث أحصر .

أما محصروا الحديبية فذبحوا في الحرم على بعض الأقوال ، وفي بعضها الحل ،

وكلا الأمرين جائز . فحدود الحرم متصلة بالحديبية ، ومن اليسير أن يمشي المحصر

خطوات فيكون في حدود الحرم فيذبح به .

الثانية - وتسمى عمرة القضية أو القضاة : وقيل في سبب التسمية انها كانت بسبب

ماكان في الحديبية من قضية رسول الله ومشركي مكة ، وقيل : لأن هذه العمرة كانت

قضاء عن عمرة الحديبية التي لم تتم بسبب الاحصار . وكانت هذه العمرة سنة سبع

من الهجرة ، وتمت حسب المعاهدة المبرمة بين رسول الله وسهيل بن عمرو عن أهل مكة .

الثالثة – عمرة الجِعْرَانة : وكانت بعد فتح مكة وغزوة حنين سنة ثمان من الهجرة ،

ونزل الجعرانة بعد حنين والطائف ، وكان نزوله بها لخمس ليال خلون من ذي القعدة ،

وأقام بها ثلاث عشرة ليلة ، واحرام رسول الله صلى الله عليه وسلم من الجعرانة

كان ليلة الأربعاء لاثنتي عشرة ليلة بقيت من ذي القعدة ، وأدى العمرة ثم عاد إلى

الجعرانة ، وأصبح كبائت بها ، وفي صباح يوم الأربعاء الثامن عشر من ذي القعدة

غادر الجعرانة هو وصحبه عائدين إلى المدينة المنورة .

الرابعة – عمرته مع حجته : حجة الوداع .

وكل عمراته صلى الله عليه وسلم كانت في شهر ذي القعدة إلآ عمرته الأخيرة ،

فقد بدأ بها فيه ، وأتمها في ذي الحجة .

أركان العمرة

وأركان العمرة وواجباتها وكل أحكامها مثل الحج إلا الوقوف بعرفة وما يتبعه

من إفاضة إلى المزدلفة فمنى ورمي جمار ، وتختلف عنه في الميقات الزمني ،

فالحج له وقت مخصوص لا يجوز في غيره ، أما العمرة فتجوز في كل أيام السنة .

وهي فرض عين مرة عند الشافعي في الصحيح من مذهبه وعند أحمد ، أما أبو حنيفة

ومالك فهي لديهما سنة في العمر مرة ، ولكل من الجانبين حججه في إثبات ما ذهب إليه .

شروط العمرة

ويشترط للعمرة ما يشترط للحج ، وهو الإسلام ، والبلوغ ، والحرية ، والعقل ،

والاستطاعة ، ومن لم تتحقق له مجتمعه سقطا عنه ، بل لو نقص شرط من هذه

الشروط الخمسة سقط الفرضان .

وللعمرة عندنا نحن الحنفية ركن واحد ، وهو معظم الطواف ، وهو أربعة أشواط ،

أما الإحرام فشرط ، وأما السعي فواجب ، وكذلك الحلق أو التقصير .

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : جاءت أم سليم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقالت : حج أبو طلحة وابنه وتركاني ، فقال : " يا أم سليم ، عمرة في

رمضان تعدل حجة معي " .


الدليل على وجوب العمرة

وجاءت أدلة العمرة في السنة ، فقد أخرج ابن خزيمة والدارقطني من حديث

عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو يروي ما دار بين الرسول صلى الله عليه وسلم

وجبرائيل عليه السلام لما سأله عن الإسلام ؟ قال النبي الكريم :

" الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وتقيم الصلاة

وتؤتي الزكاة وتحج البيت ، وتعتمر وتغتسل من الجنابة وتتم الوضوء ، وتصوم رمضان " .

وأخرج أحمد وابن ماجة بإسناد صحيح حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت :

يا رسول الله هل على النساء من جهاد ؟ قال : " عليهن جهاد لا قتال فيه :الحج والعمرة ".

وفي رواية البخاري أنها قالت : يا رسول الله نرى الجهاد أفضل العمل أفلا نجاهد ؟ قال:

" لا ، لكن أفضل الجهاد حج مبرور " .

وفي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمرو بن العاص : " أن الإسلام يهدم

ماقبله ، وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها ، وأن الحج يهدم ما كان قبله

فضل العمرة


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما ،

والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة " والكفارة : امحاء الذنوب وزوالها بسبب

العمل الصالح : ( إن الحسنات يذهبن السيئات ) .

وقال عليه الصلاة والسلام : " هذا البيت دعامة الإسلام فمن خرج يؤم هذا البيت

من حاج أو معتمر كان مضموناً على الله إن قبضه أن يدخله الجنة ، وإن رده رده بأجر وغنيمة "

وقال صلى الله عليه وسلم : " النفقة في الحج كالنفقة في سبيل

الله ، الدرهم بسبعمائة ضعف "
-------------------------------


نسأل ( الله )سبحانه وتعالى أن نكون من حجاج ومعتمرين بيته الحرام.
----------------------------------------
avatar
عاشق الروح

عدد المساهمات : 360
تاريخ التسجيل : 06/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى